الثلاثاء، 6 يوليو، 2010

الملك مينا




الملك مينا






وحدت مصر أقاليمها

فى بداية الألف الثالث قبل الميلاد

حيث شهدت أرض مصر

أعظم وأرقى حضاره عرفها العالم

القديم وهى الحضاره الفرعونيه

تلك الحضاره

التى لا زالت آثارها ومعالمها باقيه إلى يومنا هذا

تشهد بعظمه المصريين القدماء عبر التاريخ

وعرف الانسان المصرى القديم عناصر القوى الشامله

حيث سعى للأهتمام بالنواحى الأقتصاديه

فى مجالات الزراعه والصناعه والتجاره

وشق قنوات الرى

ظلت مصر فى أوقات قوتها ولحظات ضعفها

محافظه على شخصيتها القوميه الفريده

التى تكونت من مقوماتها الذاتيه وتفاعلها الحضارى

مع غيرها من الحضارات بدءً من

حضارات ما قبل التاريخ

والحضاره الفرعونيه

التى إنصهرت فيها كل هذه الحضارات

مع إحتفاظها بذاتيتها وخصوصيتها عبر كل العصور

فى نسيج متجانس للوجدان المصرى

من خلال وحدة التاريخ والمشاعر واللغه


من مدينة "طيبة"

(مدينة الأقصر الحالية بمحافظة قنا)

خرج الرجل العظيم "مينا "


الذى استطاع توحيد الوجهين البحرى مع القبلى



من حوالى عام 3200 ق.م

وبذلك أتم مجهودات أسلافه

وكون لمصر كلها حكومة مركزية قوية

وأصبح أول حاكم يحمل عدة ألقاب

مثل: ملك الأرضين، صاحب التاجين

نسر الجنوب، ثعبان الشمال

كل ذلك تمجيداً

لما قام به هذا البطل العظيم من أعمال

أصبح الملك "مينا"

مؤسس أول أسرة حاكمة فى تاريخ مصر الفرعونية

بل فى تاريخ العالم كله، ولبس التاج المزدوج

وهذه هى لوحة نارمر


ملأت أخبار الكفاح والنصر الذى تم

للملك "مينا"

وجهى لوحة تعرف باسم "لوحة نارمر"

ويرجح المؤرخون أن "نارمر" هو "مينا"

وقد وجدت هذه اللوحة فى مدينة "الكاب"

وهى الآن محفوظة بالمتحف المصرى بالقاهرة

وللوحة وجهان، الوجه الأول يصور الملك "مينا"

وهو يقبض على أسير من أهل الشمال

وعلى رأسه التاج الأبيض

بينما يصور الوجه الآخر الملك "مينا"

وهو يحتفل بانتصاره على مملكة الشمال

وهو يلبس التاج الأحمر

وهذه هى صورة التاجين



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق